X
تبلیغات
ادبیات عرب خلیج فارس

نقدم بتقديم التهاني بمناسبة قرب حلول عيد الأضحى المبارك ونسأل الله أن يجعله عيد خير وبركه على عموم المسلمين.

فضل الأُضحية :

الأُضحية من الأعمال المستحبّة ، قال الإمام علي ( عليه السلام ) في فضلها : ( لو علم الناس ما في الأضحية لاستدانوا وضحّوا ، إنّه ليغفر لصاحب الأضحية عند أوّل قطرة تقطر من دمها ) .


المعايدة :اعتاد المسلمون تحية بعضهم البعض فور انتهائهم من أداء صلاة العيد حيث يقوم كل مسلم بمصافحة المسلم قائلاً "تقبل الله منا ومنك" و "كل عام وأنتم بخير". واعتادوا على زيارة أقاربهم ومعايدتهم.


أعمال ليلة العيد :

ليلة مباركه وهي إحدى الليالي التي يستحب احياؤها وتفتح فيها أبواب السماء , ومن المسنون فيها زيارة الحسين(صلوات الله وسلامه عليه )ودعاء يـا دآئم الفضل على البريه . الذي مضى في خلال أعمال ليلة الجمعه .

أعمال يوم العيد : نذكر منها ما يلي :

1ـ الغسل ، وهو من المستحبّات المؤكّدة .

2ـ أداء صلاة العيد .

3ـ قراءة دعاة الندبة .

4ـ قراءة التكبيرات الآتية عقيب فريضة ظهر يوم العيد ، وهي :( اللهُ اَكْبَرُ اللهُ اَكْبَرُ لا اِلـهَ اِلاَّ اللهُ ، وَاللهُ اَكْبَرُ اللهُ اَكْبَرُ اللهُ اَكْبَرُ وللهِ الْحَمْدُ ، اللهُ اَكْبَرُ عَلى ما هَدانا ، اَللهُ اَكْبَرُ عَلى ما رَزَقَنا مِنْ بَهيمَةِ الاَنْعامِ ، وَالْحَمْدُ للهِ عَلى ما اَبْلانا ) .

5ـ الأُضحية ، وهي من المستحبّات المؤكّدة .

6ـ زيارة الإمام الحسين ( عليه السلام ) ، قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) : ( من زار قبر الحسين ( عليه السلام ) ليلة من ثلاث ليالي غفر الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر ، ليلة الفطر ، وليلة الأضحى ، وليلة النّصف من شعبان ) .

+ نوشته شده توسط عبدالرضا زحمتکش در و ساعت 14:43 |

حين الوداع
أودعتك أبتسامتى
لتذكرنى بها
بعد الرحيل
وبقيت انا شاردة
الخاطر قلبى
وابتسامتى لديك.

+ نوشته شده توسط عبدالرضا زحمتکش در و ساعت 12:30 |
+ نوشته شده توسط عبدالرضا زحمتکش در و ساعت 11:44 |

+ نوشته شده توسط عبدالرضا زحمتکش در و ساعت 11:40 |

مع نسمة من التفاخر نزلت الی الحی و یکاد الغرور ان یتلبسنی،رفعت صدری بین بشر الله و مع لحظات من التباهی هنا و هناک ضحک رجلٌ من بین الناس،حاولت ان اتجاهله و اکملت طریقی لکن هذه المرة کثر الضاحکون و کثر الساخرون،فی تلک اللحظه بلذات تلبسنی الغضب و فکرت بأن شیئاً ما بی یضحک الناس.نظرت الی أحدهم و رفعت یدی نحوه و سألته بعصبیه ما بک یا صاح لماذا تضحک و تسخر منی هل شیئاً ما بی یضحکک،الا فی یوماً ما کنت تحترمنی و تقدرنی؟رد ساخراً(زال مجدکم یا عرب و یا مسلمین)قلت له الا تعرف من هم ابائی و اجدادی،رد علی مجدداً و هو یضحک(یا عرب قولوا کان ابی و کان جدی و انتم لا تکونوا شیئاً هکذا نحن نحبکم،یا لکم من أغبیاء!!!مشینا فی شوارعکم فلم یعجبنا حالکم،اتعرف ماذا فعلنا بکم؟بکل بساطه رفعنا الحجاب عن بناتکم و غطینا به قرآنکم و لم تعجبنا لغتکم التی کنتم ترتلون بها القرآن فقلنا لکم أن لغتکم زائفه و انتم صدّقتم فوراً و اصبحتم تتحدثون بلغات زائفه لیست خالدة الی یومٍ یبعثون،یا لکم من حمقه تدعون بأن فلسطین ارضکم و تقولون سوف نحررها و أین انتم فی الشوارع تعاکسون بناتکم و ایضاً لم تعجبنا وحدتکم فلعبنا بکم،فجرنا مسجداً للسنه و قلنا الشیعه فعلوا ذلک و فجرنا مسجداً للشیعة و قلنا السنة فعلوا ذلک و انتم صدقتم کل کلمه قلناها و تفوقکم الدراسی لم یکن بمصلحتنا فزودناکم بمناهج مملة لیهربوا علمائکم الی دولٍ اجنبیة او یعیشوا فی زمن الجاهلیة و هل ترید أن اکمل کلامی و أقُل لک ماذا ایضاً فعلنا بکم)نطق لسانی و انا مصدوم لا لا تکمل سوف.عدت من حیث اتیت و رأسی فی الارض.کیف یتلاعبون بنا هکذا و کأن هذا الرجل اغلق علی زنزانة اجدادی ألتی کانوا یغلقونها علی اعدائهم.خاب ظنی بنفسی و بأهلی،ایعقل أن یحولون حالنا هکذا.زالت الامجاد و غابت البطولات.یاللاسف.

بقلم عماد نواصر  

http://ghazal-alforagh.blogfa.com                                                                         

+ نوشته شده توسط عبدالرضا زحمتکش در و ساعت 9:40 |
رضي الله عنك وأرضاك
وهداك وأغناك وعافاك وشفاك
ووفقك لخير الدعاء
وأجاب لك الرجاء
وأحبك بلا ابتلاء
وجعلك ساعياً للخير
مؤثراً في الغيْر
وكل عام وانت بخيْر
+ نوشته شده توسط عبدالرضا زحمتکش در و ساعت 12:58 |

سجل انا عربي
ورقم بطاقتي خمسون الف
واطفالي ثمانية
وتاسعهم سيأتي بعد صيف
فهل تغضب؟

سجل انا عربي
واعمل مع رفاق الكدح في محجر
واطفالي ثمانية
اسلّ لهم رغيف الخبز والاثواب والدفتر
من الصخر
ولا اتوسل الصدقات من بابك
ولا اصغر امام بلاط اعتابك
فهل تغضب؟

سجل انا عربي
انا اسم بلا لقب
صبور في بلاد كل ما فيها
يعيش بفورة الغضب
جذوري
قبل ميلاد الزمان رست
وقبل تفتح الحقب
وفبل السرو والزيتون
وقبل ترعرع العشب
ابي من اسرة المحراث لا من سادة نجب
وجدي كان فلاحا بلا حسب.. ولا نسب
يعلمني شموخ الشمس قبل قراءة الكتب
ويبتي كوخ ناطور من الاعواد والقصب
فلا ترضيك منزلتي ؟
انا اسم بلا لقب !

سجل انا عربي
ولون الشعر فحمي ولون العين بني
وميزاتي: على رأسي عقال فوق كوفية
وكفي صلبة كالصخر.. تخمش من يلامسها
وعنواني : انا من خربة عزلاء منسية
شوارعها بلا اسماء
وكل رجالها.. في الحقل والمحجر
فهل تغضب؟

سجل.. انا عربي
سلبت كروم اجدادي وارضا كنت افلحها
انا وجميع اولادي
ولم تترك لنا ولكل احفادي
سوى هذي الصخور..
فهل ستأخذها حكومتكم..كما قيلا
اذن!!!!!!



سجل…
برأس الصفحة الاولى
انا لا اكره الناس, ولا اسطو على احد
ولكني اذا ما جعت, آكل لحم مغتصبي
حذار حذار من جوعي ومن غضبي


الشاعر الفلسطيني محمود درويش

بدأت القصة عندما ذهب محمود درويش الشاب إلى وزارة الداخلية لإصدار أو تجديد بطاقة هويته وكان هناك استمارة يجب على الموظف ملؤها تتعلق ببيانات مقدم الطلب مثل تاريخ الولادة ومكان السكن وحين سئل عن خانة القومية أجاب : "عربي" فعاود الموظف السؤال وكأنما في نبرة السؤال وإعادته استنكاراً , فرد مجدداً - وكان الحوار يجري بالعبرية- "سجل أنا عربي" وخرج محمود درويش وقد أعجبه الإيقاع فبدأ بتدوين القصيدة على قصاصة ورق الباص في طريق عودته إلى البيت, وكان بناء القصيدة

یشبه الاستمارة , أي الصفات والمعلومات المتعلقة به , لكن الشعر لم يعد أشقر اللون بل بات أسودَ وباتت كفه كالصخر وبات عدد أولاده ثمانية , كرد على الموظف أي الذهنية الإسرائيلية التي يغيظها كثرة الأولاد , فأصبح يحشد في القصيدة كل ما يغيظ هذه الذهنية وصار يطور بطاقة هويته الشخصية لتصبح بطاقة هوية جماعية.

+ نوشته شده توسط عبدالرضا زحمتکش در و ساعت 10:20 |

ابوالقاسم الشابی

عذبةٌ أنتِ كالطفولة كالأحلام كاللحنِ كالصباحِ الجديدِ

كالسماء الضحوكِ كالليلةِ القمراءِ كالوردِ كابتسامِ الوليدِ

يا لها من وداعـةٍ وجَمالٍ وشبابٍ منعّمٍ أملودِ

يا لَهَا من طهارةٍ تبعثُ التقديسَ في مهجة الشقيّ العنيد                                                                               

  يا لها من رقّةٍ تكاد يرفّ الوردُ منها في الصخرة الجلمود

أيّ شيء تراك هل أنت فينيس تَهادت بين الورى من جديد

لتعيد الشبابَ والفرحَ المعسـولَ للعالَمِ التعيس العميـد

أم ملاك الفردوس جاء إلى الأرضِ ليحيي روح السلام العهيد                                                                        

 أنتِ .. ما أنتِ ؟ رسمٌ جَميلٌ عبقريٌّ من فنّ هذا الوجود

فيك ما فيه من غموضٍ وعمقٍ وجمالٍ مقدّسٍ معبود

أنتِ ما أنتِ؟ أنت فجرٌ من السحر تَجلّى لقلبِي المعمود

فأراه الحياةَ في مونق الحُسن وجلّى له خفايا الخلود                                                                                  

   أنت روح الربيع تختال في الدنيا فتهتز رائعاتُ الورود

تهب الحياة سكرى من العطر ويدوّي الوجود بالتغريد

كلما أبصرتك عيناي تَمشين بخطو موقّع كالنشيد

خفق القلبُ للحياة ورفّ الزهرُ في حقل عمري الْمجرود                                                                            

   وانتشت روحي الكئيبة بالحبّ وغنّت كالبلبلِ الغرّيد

أنت تحيين في فؤادي ما قد مات في أمسي السعيد الفقيد

وتشيدين في خرائب روحي ما تلاشى في عهدي الْمجدود

من طموحٍ إلى الجمالِ إلى الفنِّ إلى ذلك الفضاءِ البعيد

وتبثين رقّة الأشواق والأحلام والشدو والهوى في نشيدي

بعد أن عانقت كآبة أيامي فؤادي وألْجمت تغريدي

أنت أنشودة الأناشيد غنّاك إلهُ الغناء ربّ القصيد

فيك شبّ الشباب وشّحَهُ السحرُ وشدو الهوى وعطر الورود

وتبثين رقّة الأشواق والأحلام والشدو والهوى في نشيدي

بعد أن عانقت كآبة أيامي فؤادي وألجمت تغريدي

أنت أنشودة الأناشيد غنّاك إلهُ الغناء ربّ القصيد

فيك شبّ الشباب وشّحَهُ السحرُ وشدو الهوى وعطر الورود

وقوام يكاد ينطق بالألحان في كل وقفة وقعود

كل شيء موقع فيك حتى لفتة الجيد واهتزاز النهود

أنت..أنت الحياة في قدسها السامي وفي سحرها الشجيّ الفريد

أنت.. أنت الحياة في رقة الفجرِ وفي رونق الربيع الوليد

أنت .. أنت الحياة كل أوان في رواء من الشباب جديد

أنت.. أنت الحياة فيكِ وفي عينيك آيات سحرها الممدود

أنت دنيا الأناشيد والأحلام والسحر والخيال المديد

أنت فوق الخيال والشعر والفن وفوق النهى وفوق الحدود

أنت قدسي ومعبدي وصباحي وربيعي ونشوتي وخلودي

يا ابنة النور إنني أنا وحدي من رأى فيك روعك المعبود

فدعيني أعيش في ظلك العذب وفي قرب حُسنك المشهود

عيشة للجمال والفن والإلهام والطهر والسنَى والسجود

عيشة الناسك البتول يناجي الرب في نشوة الذهول الشديد

وامنحيني السلام والفرح الروحي يا ضوء فجري المنشود

وارحميني فقد تَهدمت في كون من اليأس والظلام مشيد

أنقذيني من الأسى فلقد أمسيت لا أستطيع حَمل وجودي

في شعب الزمان والموت أمشي تحت عبء الحياة جم القيود

وأماشي الورى ونفسي كالقبر وقلبي كالعالم المهدود

ظلمة ما لَها ختام وهول شائع في سكونِها الممدود

وإذا ما استخفى عبث الناس تبسمت في أسى وجُمود

بسمة مرة كأني أستلّ من الشوك ذابلات الورود

وانفخي في مشاعري مرح الدنيا وشدّي من عزمي المجهود

وابعثي في دمي الحرارة علّي أتغنى مع المنَى من جديد

وأبثّ الوجود أنغام قلب بلبليّ مكبلٍ بالحديد

فالصباح الجميل ينعش بالدفء حياة المحطم المكدود

أنقذيني فقد سئمت ظلامي أنقذيني فقد مللت ركودي

آه يا زهرتي الجميلة لو تدرين ما جدّ في فؤادي الموحود

في فؤادي الغريب تُخلق أكوانٌ من السحر ذات حسن فريد

وشُمُوس وضاءة ونجوم تنثر النـور في فضاء مديد

وربيع كأنه حلم الشاعر في سكرة الشباب السعيد

ورياض لا تعرف الحلك الداجي ولا ثورة الخريف العتيد

وطيـور سحرية تتناغى بأناشيد حلـوة التغريد

وقصور كأنها الشفق المخضوب أو طلعة الصباح الوليد

وغيوم رقيقة تتهادى كأباديد من نُثـار الورود

وحياة شعرية هي عندي صورة من حياة أهل الخلود

كل هذا يشيده سحر عينيك وإلهام حسنك المعبود

وحرام عليك أن تهدمي ما شاده الحسن في الفؤاد العميد

وحرام عليك أن تسحقي آمال نفس تصبو لعيش رغيد

منك ترجو سعادة لم تجدها في حياة الورى وسحر الوجود

فالإله العظيم لا يرجم العبد إذا كان في جلال السجود

                                     

+ نوشته شده توسط عبدالرضا زحمتکش در و ساعت 11:14 |

عايشه:

رأيت  النبي  صلى الله عليه و آله التزم عليا و قبّله و هو يقول  بأبي الوحيد الشهيد.

عايشه مي گويد: ديدم پيامبر اکرم (صلي الله عليه و آله و سلم) روزي حضرت علي (عليه السلام) را در بغل گرفته است و به سينه چسبانده است و او را مي بوسد و مي گويد: پدرم فداي آن باد که تنها و غريب به شهادت مي رسد.

مجمع الزوائد هيثمي، ج9، ص138 - مسند ابويعلي، ج8، ص55 - تاريخ دمشق ابن عساکر، ج42، ص549 - مناقب خوارزمي، ص65، حديث34

دقت به تعبير عجيب نبي مکرم (صلي الله عليه و آله و سلم) به اميرالمومنين (عليه السلام) کنید که فرمود: پدرم فداي تو باد که تو تنها و غريب شهيد مي شوي.

 

+ نوشته شده توسط عبدالرضا زحمتکش در و ساعت 10:3 |

 

سل النجمات عن ودي وشوقي ... إذا غابت عن الدنيا عيوني



أنا ياليل لو تدري بحسي ... رقيق الوجد أنضو عن أنيني



سأشكو بعد أوصالي لقلبي ... فهل للقلب أن يحيا بدوني



سل الغيمات ما يسقي ضلوعي ... فإن جفّت ستسقيها جفوني



فلا ترحل بفكري واشتياقي ... فما أدري ذبولٌ يعتريني



هي الأشواق تسري في دمائي ... كمثل الطيف يهواكم جنوني



سأرويها بأشعاري لروحي ... فمن يدري بما يُفضي شجوني



وأقلامي تناجت في هواها ... تبثّ الهمّ تقطر من جبيني



فلا تهمس بأنفاسي كفاني ... فكلّ الهمس يُدمي لي سنيني



ولو تعلم بحالي يازماني ... سجين الدمع تكويني ظنوني


سوى الاحلام تدنو من خيالي ... تحاكي النفس يحيها حنيني


فيا أروى.. فهل تُنسى الاماني؟؟؟ ... فهذا خاطري يُحيي سكوني

بقلم : اروى الحواري

+ نوشته شده توسط عبدالرضا زحمتکش در و ساعت 10:21 |